افتتاح المدرسة المهنية ووضع حجر الأساس لمركز التوحد

دشنت جمعية رعاية اليتيم في صيدا وجمعية محمد زيدان للانماء مبنى محمد زيدان للتعليم المهني ووضعت حجر الأساس لـ مركز أحمد رياض الجوهري للتوحد الممولين من مجموعة شركات محمد زيدان، وذلك خلال احتفال أقيم في باحة حديقة جمعية رعاية اليتيم، ويتيح المشروع الأول تقديم دورات مهنية معجلة في مختلف الاختصاصات المهنية للشابات والشبان الذين هم بمستويات تعليمية دون صف البريفيه، فيما يتيح المشروع الثاني استقبال الأطفال المصابين بداء التوحد ومعالجتهم والعمل معهم ليكونوا عناصر منتجة في المجتمع.

 بعد النشيد الوطني الذي اداه تلامذة من مدرسة الصم في الجمعية وقراءة الفاتحة لروح احمد رياض الجوهري، ألقى المفتي سوسان كلمة أكد فيها "أهمية المشروعين خدمة لابناء المدينة بالقول: نحتفل اليوم بافتتاح "مبنى محمد زيدان المدرسة المهنية" ونضع الحجر الاساس لكي يستمر العطاء لمبنى جديد يحمل اسم ابي فاروق الجوهري المرحوم احمد رياض الجوهري ويستمر العطاء هذا الرجل الذي اسس لهذا العمل الحضاري الاجتماعي الرعائي في مدينتنا. وبالعزيمة وبالارادة وبالاصرار نمت هذه المؤسسة كالشجرة الطيبة المثمرة وتعملقت في وجودها وفي حضورها ومع المحسنين والخيرين تجذرت في ارض بيئتنا ومجتمعنا ومدينتنا مؤسسة ترفع رؤوسنا ليس في صيدا فحسب بل في كل لبنان".

 وختم المفتي سوسان: "تحية للعاملين فيها ولقيادتها الراعية لمسيرتها ولنشاطها ولحضورها ولوجودها ورحم الله ابا فاروق الجوهري واسكنه في جناته. اما انت ايها الاخ والصديق محمد زيدان بارك الله لك وفيك وعليك وشكراً لك وشكراً لاخوانك الذين يعملون في جمعية محمد زيدان للانماء في صيدا".

ثم ألقى رئيس جمعية رعاية اليتيم في صيدا، الدكتور سعيد مكاوي، كلمة توجه فيها بالشكر الى محمد زيدان وجمعيته "لتمويله هذين المشروعين"، وتوقف عند مزايا الراحل احمد رياض الجوهري، اوائل مؤسسي "جمعية رعاية اليتيم" بالقول: "اليوم نفتتح "مبنى محمد زيدان للتأهيل المهني" ووضع الحجر الاساس لـ "مبنى الحاج احمد رياض الجوهري للتوحد"، مدرسة المهنية مبنى محمد زيدان هو من اكبر المشاريع الناهضة في منطقتنا فيما يتعلق بالتأهيل المهني المعجل، الهدف منه شابات وشبان مستواهم التعليمي اقل من البريفيه يؤهلون بفترة سنة ومن ثم يسوقون بسوق العمل. بدأ المشروع من نحو اكثر من عشر سنوات ويكبر واصبحنا غير قادرين على استيعاب الاعداد التي تحضر الينا. بزيارة الى محمد زيدان اقتنع بالمشروع وبدأنا التنفيذ، هذا المشروع بدأ العمل فيه خمسة من الشهر الجاري ويضم 256 طالبا وطالبة."

وأضاف: "هذه القصة تعطينا فكرة لشخص محمد زيدان الذي نعتبره من الاشخاص العصاميين من صيدا والذين نفتخر بهم. أتينا بزيارة للاطلاع على المبنى بعد انتهائه ورأى اسمه مكتوباً على المبنى وقال لي انه يريد وضع اسم ابو فاروق وليس اسمه واما ان نقوم بمشروع لابو فاروق، لم يستطع احتمال فكرة ان يوضع اسمه قبل ابو فاروق وهذا يدل على احترام في شخصه ولديه الحس بالانتماء للبلد وحس التعاطف وحب الاشخاص الكبار في البلد. وكان القرار بإنشاء مشروع لأبو فاروق للتوحد في المنطقة، كان مركز العيادات الخاصة في الجمعية ومركز الصعوبات التعلمية بمدرسة اجيال صيدا يقوم بنوع من المسح ويكتشف حالات توحد أكثر مما نتصور وهو مرض يصيب الاطفال ويصبح لديهم مشاكل بالتواصل مع الناس الفكرة من المركز ان نعمل على هؤلاء الاطفال المرضى لكي يكونوا عناصر منتجة للمجتمع".

وأشار الى "أن الجمعية بدأت بهذا المشروع من حوالى خمس سنوات بدأنا بثلاثة اطفال والان لدينا 28 ولدا والضغط يزداد وهذا المبنى عندما نفتتحه العام المقبل سيكون قد امتلأ. ابو فاروق الجوهري علامة فارقة في تاريخ صيدا الاجتماعي وسأروي قصة حكاها لي رحمه الله الشيخ محمد علي القطب واعتقد انها تختصر شخصية ابو فاروق، قال لي كان ياتي ابو فاروق لعنده في رمضان ويؤدي صلاة العصر ويستمع للدرس واخر يوم في رمضان لم يأت ابو فاروق الى الدرس وذهب الشيخ ليسأل عنه في منزله فقالوا له انه في الميتم الذي كان انذاك حوالى اربع غرف وتابع لي الشيخ انه ذهب الى المكان فوجد ابو فاروق يمسح احذية الاطفال الايتام تحضيرا لانتعالها في يوم العيد واعتقد ان هذه القصة كافية لتخبرنا من هو ابو فاروق الجوهري".

وختم المكاوي: "أنا أعتبر ان صيدا اليوم في عيد لأن المبنى انتهى ومبنى آخر قريبا سينتهي والمبنيان يحملان اسمين لاثنين كبار من صيدا."

ثم كانت كلمة لمديرة مدرسة الصم ومركز الدكتور عبد القادر القطب لصعوبات اللغة دلال حنا توجهت فيها بالشكر الى محمد زيدان لتمويله مشروع لمعالجة الاطفال المصابين بداء التوحد، بالقول: "أود ان أشكر محمد زيدان من اولاد مصابين بداء التوحد، شكر كبير من الفريق العامل المختص لمركز الاضطرابات السلوكية، شكر كبير لك لانك فكرت بهؤلاء الاطفال بينما قليلون من العالم الذين يفكرون بهم. شكر كبير لأنك اعطيتنا فرصة لمساعدتهم على الاندماج في المجتمع."

وتحدث باسم آل الجوهري المحامي محمد علي الجوهري الذي نوه بلفتة تكريم الراحل من خلال اطلاق اسمه على المركز تقديرا لدوره وعطاءاته لدار رعاية اليتيم بالقول: "أود ان اشكركم باسم آل الجوهري، احمد علي الجوهري وابو فاروق كما عرف واشتهر ولمن لا يعرفه نقول هو شخصية الصيداوية المحببة صاحب الوجه البشوش والقلب الكبير والايادي البيضاء. أسس وشيد الدار كما كان يطلق عليها دار رعاية اليتيم حجراً على حجر وافنى حياته في خدمة ايتامها وتنازل لهم عن الجزء الوفير من ثروته مالاً وعقاراً، كرس حياته لعمل الخير كان من هؤلاء الاخيار الذي عناهم القول خير الناس انفعهم لعياله".

بعد ذلك توجه الجميع لازاحة الستارة عن لوحة تحمل اسم "مركز الحاج احمد رياض الجوهري للتوحد"، ثم توجهوا بعد ذلك لافتتاح "مبنى محمد زيدان للتعليم المهني" والذي يقع قرب "مدرسة اجيال صيدا" التابعة لـ "جمعية رعاية اليتيم" وجالوا في اقسام المبنى واطلعوا على الخدمات التعليمية التي يقدمها للطلاب حيث يستقبل المبنى نحو 256 طالباً وطالبة ويقدم لهم دورات مهنية معجلة في الاختصاصات الاتية: مساعد شيف مطبخ، الفوتوشوب والتصوير الفوتوغرافي، تزيين الشعر النسائي والرجالي، كهرباء عامة، امانة سر طبية، صيانة اجهزة الخلوي، المكياج، كهرباء صناعية ولغات الكمبيوتر.

وقد تقدم الحضور: الرئيس فؤاد السنيورة، النائب بهية الحريري، النائب ميشال موسى، ممثل قائد الجيش العماد جان قهوجي العميد الركن علي الحناوي، ممثل مدير مخابرات الجيش العميد ادمون فاضل المقدم محمد غادر، مفتي صيدا واقضيتها الشيخ سليم سوسان، امين عام "التنظيم الشعبي الناصري" الدكتور اسامة سعد، ممثل أمين عام "تيار المستقبل" احمد الحريري منسق عام التيار في الجنوب الدكتور ناصر حمود، رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي، الدكتور عبدالرحمن البزري، المسؤول السياسي لـ "الجماعة الاسلامية" في الجنوب الدكتور بسام حمود، مدير مخابرات الجيش اللبناني في صيدا العميد الركن ممدوح صعب، شفيق الحريري، رئيس "جمعية محمد زيدان للانماء" محمد زيدان، رئيس "غرفة التجارة والصناعة والزراعة" في صيدا والجنوب محمد صالح، رئيس "جمعية تجار صيدا وضواحيها" علي الشريف، وعدد من رؤساء بلديات المنطقة والرؤساء السابقين لمدينة صيدا ورؤساء الجمعيات الأهلية في صيدا ومدراء المدارس والشخصيات الصيداوية، حيث كان في استقبالهم رئيس جمعية رعاية اليتيم في صيدا الدكتور سعيد مكاوي وعدد من أعضاء الهيئتين الادارية والعامة للجمعية.

Other News

أخبار أخرى